استكر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا ما وصفه بالهجوم السافر على بلدية زوارة ، معتبراً إياه تهديد لجميع أمازيغ ليبيا المؤيدين للوفاق الوطني. على حد تعبيره
المجلس في بيان له وصف القوة التى هاجمت منطقة أبو كماش الجمعة بـالقوة العرقية التابعة لآمر المنطقة الغربية أسامة جويلي، مبيناً أن هذا الهجوم روع الآمنين باستخدام الأسلحة الثقيلة .
وحمَّل البيان الحكومة المقترحة وبعثة الأمم المتحدة مسؤولية الهجوم على منطقة أبو كماش ، مطالباً بسحب من وصفها بـ”القوة المعتدية” فوراً .

مشاركة